وزارة العمل تدين جريمة قوات الاحتلال بتدمير مقرها وتطالب بتقديم المسئولين عنها للعدالة الدولية

تدين وزارة العمل بغزة بأشد العبارات ما أقدمت عليه قوات الاحتلال الإسرائيلي من قصفها وتدميرها لمقر الوزارة خلال عدوانها على غزة بتاريخ 16/5/2021، وهي مرفق خدمي مدني في جريمة حرب من جرائمها التي ارتكبتها خلال العدوان، وتعتبر الوزارة هذا العدوان الهمجي والوحشي انتهاك كبير لقواعد القانون الدولي.

إن وزارة العمل ترى في هذه الجريمة النكراء محاولة من قوات الاحتلال من أجل تدمير المرافق الحيوية والخدمية والإنسانية في قطاع غزة، ومحاولة منها لاستخدام هذه المرافق كذروع لإجبار الفلسطينيين المدافعين عن أنفسهم وشعبهم للرضوخ واجبارهم على الاستسلام، وهي بذلك ترتكب جريمة بحق الإنسانية مستوفية الأركان.
إن وزارة العمل تطالب الأمم المتحدة، ومنظمة العمل الدولية، ومحكمة الجنايات الدولية، ومجلس حقوق الانسان، وكافة المنظمات والهيئات الدولية التحقيق في هذه الجريمة، وتقديم المسئولين عنها للعدالة الدولية، والزامها بتحمل كافة الاضرار والمسئولية الجنائية عن هذه الجريمة.
يذكر أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قامت في يوم الأحد الماضي الموافق 16/5/2021 بقصف وتدمير مقر الوزارة في شارع الثورة دون سابق انذار، ودون أن يكون مقتضى عسكري لذلك، أو خطر يهدد قوات الاحتلال خلال عدوانها على قطاع غزة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى