خلال حفل إطلاق الخطة الاستراتيجية.. الغصين يعلن انطلاق عام التمكين والتشغيل الذاتي في قطاع غزة

أعلن وكيل وزارة العمل م. إيهاب الغصين، خلال حفل استعراض إنجازات الوزارة للعام 2021، وإطلاق الخطة الاستراتيجية للأعوام 2022/2024، صباح اليوم الاثنين 17/1/2021، إطلاق عام التمكين والتشغيل الذاتي في جميع محافظات قطاع غزة.

وحضر الحفل طاقم وزارة العمل، وعددا من وكلاء الوزراء، ولفيفا من الشخصيات الاعتبارية والرسمية وشركاء الوزارة، ولفيف من المهتمين.

ورحب الغصين بالحضور، مشيدا بإنجاز وزارة العمل خلال العام الماضي، برغم التحديات الكبيرة التي واجهت عمل الوزارة، من خلال قصف مبنى الوزارة المركزي، وإحالة الآلاف لصفوف البطالة بفعل العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة “مايو 2021″، واستمرار جائحة كورونا بموجات متفاوتة في القطاع.

واعتبر وكيل وزارة العمل الإنجازات التي حققتها الوزارة خلال العام الماضي بمثابة الانتصار لكل فلسطيني، قائلا :”وزارة العمل انتصرت حين استمرت في تقديم خدماتها وتنفيذ المهام المنوطة بها”.

واستعرض الغصين أبرز الإنجازات :”استطاعت وزارة العمل المحافظة على استمرارية تقديم خدمات التدريب المهني في مراكزها وتخريج (1557) متدرب مهني من مراكزها المهنية الخمسة، بالإضافة إلى دورها في الرقابة على شروط وظروف العمل من خلال تنفيذ (11,575) زيارة تفتيشية، وإجراء (96) إصحاح مهني، وإعداد (6) لوائح وأنظمة خاصة بالسلامة المهنية”.

وأشاد بتعزيز وزارة العمل طواقم التفتيش كماً ونوعاً حيث تعيين مفتشي عمل جدد، والاستمرار في تطوير معارف ومهارات طواقم التفتيش من خلال إلحاقهم بالدورات الفنية والمتخصصة.

وتابع الغصين :”كان للوزارة دورها في ضبط علاقات العمل، وفض النزاعات العمالية، وتقديم الاستشارات والتعامل مع الشكاوى بواقع (1506) شكوى ونزاع، إلى جانب إنجاز (648) مخالصة عمالية بقيمة تفوق (3) ملايين شيكل”.

وأضاف :”لم تغفل الوزارة عن دورها في تنظيم قطاع العمل التعاوني، وتطوير منظومة الجمعيات التعاونية، وتدقيق ميزانياتها بواقع (122) ميزانية، كما كُتب لهذا العام أن يكون ميلاد تشكيل المجلس الوطني للعمل عن بعد برئاسة وزارة العمل، واعتماد الاستراتيجية الوطنية لتعزيز التوجه نحو العمل عن بعد، وهو ما ترى فيه الوزارة أفق شديد الوهج في الحد من أزمة البطالة وتبعاتها”.

وتطرق الغصين إلى الاتفاقيات التي وقعتها الوزارة خلال عام 2021، قائلا :”وقعت وزارة العمل اتفاقيات مشتركة مع نظرائها في بعض الدول، وبعض المؤسسات الداعمة والمانحة، حيث تم توقيع عدة اتفاقيات تندرج تحت مظلمة التمكين والتدريب للخريجين على العمل عن بعد، بالإضافة إلى توقيع عدة اتفاقيات محلية مع هيئة السياحة والاستثمار، واتحاد المقاولين، وشركة توزيع كهرباء محافظات غزة”.

وأفاد بأن وزارة العمل نجحت في إيجاد فرص تشغيل مؤقت لـ (3730) عامل وخريج، من خلال (15) مشروع تشغيل مؤقت، كما عوضت الوزارة (2038) من العمال المتضررين من العدوان الأخير بمساعدات نقدية تقدر ب(2) مليون دولار، وإعفاء (90,000) عامل من متضرري كورونا من رسوم التأمين الصحي لمدة 6 شهور.

وأعلن الغصين :”إطلاق شعلة عام 2022 تحت مسمى “عام التمكين والتشغيل الذاتي” وهو ما يعكس رؤية الوزارة في مجابهة الأزمات الاقتصادية لسوق العمل بسيوف التمكين الريادي والفني والمهاراتي للشباب والخريجين، ودعمهم نحو بدء مشاريعهم وخلق فرص عمل حرة خاصة بهم تغنيهم عن الانتظار ضمن صفوف العاطلين عن العمل، وهو ما يتوافق أيضاً مع التوجهات العالمية في تعزيز الريادة وتشجيع التدريب المهني والعمل عن بعد”.

ونوه إلى أن الوزارة وضعت لمساتها الأخيرة على اعتماد الإطار الاستراتيجي الحكومي للحد من البطالة، والذي يتضمن عدة استراتيجيات تتبنى التشغيل المستدام والذاتي، وتعزز من التوجه نحو التدريب المهني، وتشجع دور الشباب، والعمل التعاوني، بالإضافة إلى تحويل البرامج الإغاثية إلى برامج تمكين اقتصادي، بالإضافة إلى جهود الوزارة في تعديل واعتماد الحد الأدنى للأجور ضمن رؤية تشاركية وفي ضوء المؤشرات الواقعية للوضع الاقتصادي.

وتخلل الحفل استعراض إنجازات وزارة العمل خلال العام 2021، وإبراز عددا من قصص النجاح لخريجي وخريجات مراكز التدريب المهني التابعة لوزارة العمل، وكلمة لشركاء وزارة العمل التي ألقاها أ. محمد المنسي، ممثلا عن الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية، ثمن خلالها دور وزارة العمل في الحد من نسبة البطالة وتنظيم سوق العمل، وأكد مواصلة شراكتهم مع الوزارة بما يساهم في خدمة المجتمع، وتم في ختام الاحتفال عرض الخطة الاستراتيجية لوزارة العمل للأعوام 2022/2024.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى